الثلاثاء، 6 ديسمبر 2016

كتاب اللغة العربية: أدوات التحليل وأسئلة التدريس

كتاب اللغة العربية: أدوات التحليل وأسئلة التدريس

صدر حديثا عن مختبر مناهج البحث في اللغة العربية واللغات، بكلية اللغة العربية بمراكش، ومؤسسة آفاق للدراسات والنشر والاتصال بمراكش، في إطار سلسلة أعمال المؤتمرات والندوات التي تنظمها وتشرف عليها كلية اللغة العربية بمراكش، كتاب: "اللغة العربية: أدوات التحليل وأسئلة التدريس"، تنسيق الدكتورة مليكة ناعيم. وهو كتاب جماعي يقع في 256 صفحة من القطع الكبير، ساهم في إنتاجه فريق من الأستاذات الباحثات والأساتذة الباحثين، من مشارب معرفية ومنهجية مختلفة، وحدهم اشتغالهم بقضايا اللغة العربية، وامتداداتها الفلسفية والتاريخية والفقهية والأدبية.
وقد تضمن الكتاب أربع عشرة مقالة وزعت على محورين:
الأول: اللغة العربية: أدوات التحليل
الثاني: اللغة العربية: أسئلة التدريس
كما تضمن أيضا مقدمتين، الأولى بقلم الدكتور محمد الأزهري، عميد كلية اللغة العربية بمراكش، والثانية بقلم الدكتور مولاي المامون المريني، مدير مختبر البحث في مناهج اللغة العربية واللغات.
تضمن القسم الأول المقالات التالية:
- المعجم القرآني وأثره في بناء المعنى، للدكتور عبد الحي العباس.
- عوائق إبداعية القدرة اللغوية لدى تلميذ المدرسة المغربية، للدكتور هشام فتح.
- ظواهر لغوية مشتركة بين اللغات السامية، العربية والعبرية نموذجا، للدكتورة سعاد الكتبية.
- أثر النحو العربي في مناهج تقعيد اللغة العبرية في الأندلس، من خلال أنموذج ابن جناح، للدكتور مولاي المامون المريني.
- آليات رصد التناوبات الحركية في البناء الصيغي العربي، للدكتور معتصم الكرطوطي.
- بعض الخصائص التركيبية والدلالية للتمييز في اللغة العربية، للدكتورة فاطمة السلامي.
- ترجمة المعجم القرآني والتأثيل، للدكتورة سناء السميج.
- البنية الدلالية لشخصية يوسف في القرآن الكريم والتوراة، دراسة مقارنة، للدكتورة سعاد الكتبية.
- الكينونة في اللغة نحو دراسة مقارنة، للأستاذ أحمد فونتير.
وتشكل القسم الثاني من المقالات التالية:
- درس اللغة العربية بالمدرسة المغربية أي إشكال وأي مقاربة؟، للدكتور محمد فتح الله مصباح.
- تطوير التنشئة على اللغة العربية من خلال قصص التراث، للدكتور محمد فخر الدين
- مستجدات تدريس اللغة العربية بالمدرسة الابتدائية في المنهاج المنقح، للدكتور ملوكي عبد الحفيظ.
- مقترحات لتيسير تدريس اللغة العربية من خلال دراسة ميدانية، للدكتورة مليكه ناعيم.
- المدخل التكاملي في تعليم اللغة العربية وتعلمها، للدكتورة ربيعة العمراني الإدريسي.
عن هذا المصنف يقول الدكتور محمد أزهري :" ...تنوعت بحوث هذا المؤلف لتغطي مجالات لغوية متعددة، في الشقين النظري والتطبيقي، ركزت على إبراز أهم الخصائص الصرفية، والتركيبية، والدلالية، والمعجمية التي تميز اللغة العربية، وأبرزت بعض الظواهر اللغوية المشتركة بين اللغة العربية وبقية اللغات السامية، وتحدثت عن بعض قضايا الترجمة في اللغة العربية، ولاسيما ترجمة القرآن الكريم، وناقشت أمر تدريس اللغة العربية بالمدرسة المغربية وما يثيره من إشكالات ومقاربات، وما يتطلبه ذلك من مواكبة للمستجدات التربوية والمنهاجية والتقنية، في أفق تطويرها، وتطوير تدريسها، وجعل ذلك كله ميسَّرا، بالنسبة للمعلم والمتعلم، على حد سواء، من خلال اقتراح جملة من المقترحات التي أسفرت عنها بعض الدراسات الميدانية في الموضوع".
وعنه أيضا قال الدكتور مولاي المامون المريني:"... هذا الكتاب الجماعي ثمرة يوم دراسي يخلّد اليوم العالمي للغة العربية. وقد قصدنا فيه أن تكون الأبحاث حول اللغة العربية حرّة غير مقيّدة بمحور محدّد أو بمجال معيّن، حتى نترك لكافة الباحثات والباحثين ـ من أساتذة وطلبة باحثين ـ فرصة إظهار مقوّمات المجالات المعرفية التي يقاربون بها اللغة العربية، وإبراز أسئلتهم في ذلك وحاجاتهم العامة والخاصة، وهي التي ستكون كفيلة -في وقت لاحق- بتدقيق المسارات التكاملية التي ينبغي أن تحدد مجالات البحث والتدريس، وأن تمنح هوية منفتحة لمختبر البحث في مناهج اللغة العربية واللغات، ولكلية اللغة العربية. لذا، جاءت أبحاث هذا الإصدار متنوعة المنطلقات والتخصصات، وشملت موضوعات في النحو والصرف وفقه اللغة واللسانيات والترجمة واللسانيات المقارنة والنفسية والنحو المقارن...".
الكتاب هو ثمرة أعمال اليوم الدراسي الذي نظمه مختبر مناهج في اللغة العربية واللغات، وفريق البحث في اللسانيات المقارنة يوم الثلاثاء 22 دجنبر 2015.
مع تحيات فريق العمل بمؤسسة آفاق

0 التعليقات

إرسال تعليق